Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
استراتيجيات التسويق

23 طريقة للنجاح في تحسين محرِّكات البحث في عام 2023


سنتناول 23 طريقة لمساعدتك على النجاح في تحسين محرِّكات البحث في عام 2023، فما من أحد لا يرغب في تحسين تصنيف موقعه على الويب وسلطة المجال (domain authority) وتجربة المستخدم؛ لذا سيطلعك المقال على آخر المستجدات في عالم تحسين محرِّكات البحث ويساعدك على التقدم على منافسيك.

ما هو تحسين محرِّكات البحث (SEO)؟

يعد تحسين محرِّكات البحث (SEO) جزءاً أساسياً من أي استراتيجية تسويق رقمي، وبمواكبة أحدث التوجهات والمستجدات، تضمن علامتك التجارية الاستفادة من إمكاناتها الكاملة، ويضمن تحسين محرِّكات البحث أيضاً ظهورك في مرتبة عالية في صفحات نتائج محرِّك البحث (SERPs) وجذب مزيد من الزيارات النوعية إلى موقعك على الويب.

من الهام مواكبة تقنيات تحسين محرِّكات البحث لأنَّها تتغير باستمرار، ويساعدك البقاء على اطلاع بالتطورات الجديدة وتطبيق التقنيات المناسبة على النجاح في تحسين محرِّكات البحث في عام 2023 وما بعده.

إليك 23 طريقة للنجاح في تحسين محرِّكات البحث في عام 2023:

1. الغرض من البحث:

الغرض من البحث أو ما يعرف بنيَّة المستخدم هو هدف المستخدم عند كتابة استعلام في محرِّك بحث، وقد يكون الغرض من البحث الحصول على المعلومات أو إجراء تعاملات تجارية أو التنقل أو استكمال المعاملات، ويساعدك فهم الكلمات المفتاحية المُستخدَمة والغرض من البحث على صناعة محتوى أوضح.

يوفر فهم الغرض من البحث نظرة ثاقبة عن كيفية بحث المستخدمين عن المعلومات ونوع المحتوى الذي يبحثون عنه، ويتيح ذلك لموقعك الإلكتروني النجاح في الوصول إلى جمهوره المستهدف، وهذا يؤدي إلى تحسين محرِّكات البحث على الأمد الطويل، ومن ثم تحسين فرص الحصول على ترتيب أعلى في صفحات نتائج محرِّك البحث.

في عام 2023، ستزداد أهمية نية المستخدم أكثر من أي وقت مضى، وسيزداد اعتماد نجاح استراتيجيات التسويق الرقمي على مدى توافق محتوى العلامة التجارية مع نيات المستخدم المستهدف، وبعد الاستغناء عن ملفات تعريف ارتباط الطرف الثالث، سيكون من الهام للشركات تحسين استراتيجياتها لجمع بيانات عن نيات الطرف الأول والاستفادة منها، ويسمح هذا النوع من البيانات بصناعة محتوى أكثر تخصيصاً وصلةً يتماشى مع نية المستخدم.

2. استراتيجية المحتوى:

تساعدك استراتيجية المحتوى على تخصيص المحتوى لجمهورك، وإنَّ فهم سلوك جمهورك وتوقع ما يريده هام جداً لإنشاء استراتيجية محتوى فاعلة، وبتنويع استراتيجية محتواك، يمكنك أيضاً الوصول إلى جمهور أكبر مع تعزيز تأثير علامتك التجارية، ويجب أن تتضمن استراتيجية المحتوى منصات ومستخدمين مختلفين وأن تُحسَّن لتلائم محرِّكات البحث.

3. جودة المحتوى:

تعد جودة المحتوى عاملاً أساسياً يجب مراعاته عند تحسين محرِّكات البحث، ويجب أن يكون المحتوى المكتوب واضحاً وذا صلة وأن يأخذ في الحسبان التفاعل وتحسين محرِّكات البحث.

قد يساعدك المحتوى عالي الجودة على بناء السلطة وتعزيز ثقة العملاء المحتملين، والمراجعات الإيجابية عبر الإنترنت، أو اسم مجال آمن، أو الشروط والأحكام على موقع الويب، أو سياسات التمويل والاسترداد كلها تُظهر مصداقية موقعك الإلكتروني وجدارته بالثقة.

الخبرة في الموضوعات مفهوم هام لتحسين محرِّكات البحث وستزداد أهميته في المستقبل، ومن أجل الحصول على ترتيب جيد في مجال معين، يُقدِّر جوجل (Google) المقالات المفصَّلة المتعلقة بموضوع واحد، ولكن ما يقدره أكثر هو موقع الويب الذي يكتب عن العديد من الموضوعات المرتبطة بنفس المجال.

4. وسوم العنوان:

تُستخدم وسوم العنوان لتحسين تصنيف موقع الويب في محرِّكات البحث، وبتقسيم المحتوى إلى أقسام متعددة وإضافة وسوم العنوان (H1 وH2 وH3 وما إلى ذلك)، سيتمكن جوجل من فهم عمق المحتوى وموضوعاته على وجه أفضل.

إضافة إلى ذلك، يمكن إضافة ترميز المخطط (schema markup) إلى الموقع لزيادة الصلة بالموضوع، ويمكن للعناوين أيضاً أن تسهل على المستخدمين العثور على ما يبحثون عنه من خلال إنشاء جدول محتويات في الأعلى.

5. وسوم العنوان والأوصاف التعريفية:

تكمن أهمية وجود وسوم العنوان وأوصاف تعريفية ذات صلة في قدرتها على تحسين تصنيف موقع الويب في محرِّك البحث، وزيادة الزيارات والتحويلات، ويجب أن تكون وسوم العنوان والأوصاف التعريفية مصممة خصيصاً لتناسب اهتمامات المستخدمين وغنية بالكلمات المفتاحية وموجزة.

يضمن تصنيف المحتوى أيضاً أن تفهرسه محرِّكات البحث بطريقة صحيحة، ويساعد اختبار وسوم العنوان ووسوم الميتا بانتظام على ضمان مواكبة أفضل الممارسات الحالية لتحسين محرِّكات البحث في عام 2023.

6. البحث عن الكلمات المفتاحية:

يعد البحث عن الكلمات المفتاحية عنصراً أساسياً في عملية تحسين محرِّكات البحث الناجحة، ومن خلال البحث عن المصطلحات التي يبحث عنها جمهورك المستهدف وتحديد عدد المرات التي يبحثون فيها عن هذه المصطلحات، يمكنك صناعة محتوى يتطابق بدقة مع نية استعلامهم، ومن ثم الحصول على مرتبة أعلى في صفحات نتائج محرِّك البحث.

إضافة إلى ذلك، قد تساعد إضافة الكلمات المفتاحية التي توصلت إليها في أثناء البحث بوصفها وسوماً على وسائل التواصل الاجتماعي أو إلى أوصاف مقاطع الفيديو أو إلى المقالات على تحسين محرِّكات البحث في عام 2023.

لكي تنجح في تحسين محرِّكات البحث في عام 2023، عليك استخدام الكلمات المفتاحية المناسبة في الأماكن المناسبة؛ وهذا يعني استهداف الكلمات المفتاحية المناسبة في الصفحات التي تريد تحسين ترتيبها في صفحات نتائج البحث.

7. الكلمات المفتاحية طويلة الذيل:

الكلمات المفتاحية طويلة الذيل هي مصطلحات بحث محددة تركز على التخصص، والتي عادة ما يكون الغرض منها تجارياً أكثر من الكلمات المفتاحية الأخرى، إنَّها هامة في تحسين محرِّكات البحث لأنَّها تساعد على جذب مزيد من الزيارات إلى موقع الويب من محرِّكات البحث، فضلاً عن المساعدة على استهداف العملاء المحتملين بمحتوى مخصص ومتصل باهتماماتهم.

يجب عليك استخدام كلمات مفتاحية طويلة الذيل في استراتيجية محتواك لضمان تحسينها تحسيناً يلائم الجمهور المستهدف، ويجب عليك أيضاً التركيز على صناعة محتوى موثوق به عن الموضوعات التي تتحدث عنها تلك الكلمات.

8. تحسين محرِّكات البحث باستخدام الصور:

لتحقيق النجاح في تحسين محرِّكات البحث في عام 2023، من الهام استخدام الصور في محتواك أكثر فأكثر، وهذا النوع من المحتوى فعال للغاية لزيادة التفاعل وتحقيق الأهداف المرجوة.

يتضمن تحسين محرِّكات البحث باستخدام الصور تحسين ظهور الصور في محرِّك البحث باستخدام صيغة الملف المناسبة (الحجم والأبعاد)، وإضافة نص بديل إلى صورك، وتوفر ملفات (PNG) صوراً بجودة أفضل من ملفات (JPEG) مع أنَّ ملفات PNG أكبر حجماً.

قد يساعد ضغط الصور الكبيرة على تقليل حجم ملف الصورة بحيث لا يؤثر في سرعة صفحتك (وقت التحميل)، ويوصى بتغيير حجم الصور وضغطها، ولكن يمكنك تطبيق تقنية (lazy loading technique) التي تعني إرجاء تحميل الصور إلى أن تصبح ضرورية.

نتيجة لذلك، طوَّر جوجل ويب بي (WebP)، وهي صيغة حديثة من صيغ الصورة، وتُعَد هذه الصيغة الأكثر كفاءة لأنَّها تضغط الصور على الويب ضغطاً كبيراً دون التأثير في بياناتها.

9. تحسين محرِّكات البحث باستخدام مقاطع الفيديو:

يقدم محتوى الفيديو فوائد متعددة. من المرجح أن يتابع المشاهدون مقاطع الفيديو ويتفاعلوا معها ويستجيبوا لها أكثر من أنواع المحتوى الأخرى، هذا ما يجعله طريقة رائعة للتواصل مع جمهورك.

تعد مقاطع الفيديو أيضاً طريقة رائعة لمواكبة التوجهات نظراً لشعبيتها بين المستخدمين، وليس ذلك فحسب، بل يساعد محتوى الفيديو أيضاً على تحسين ترتيبك في صفحات نتائج محرِّك البحث، وإنَّ تحسين محرِّكات البحث باستخدام يوتيوب (YouTube) هو وسيلة أخرى لزيادة ظهور المحتوى والتفاعل معه ومن ثم عدد الزيارات إلى موقعك.

سيكون الفيديو هو الأبرز في زيادة عدد الزيارات المجانية إلى مواقع الويب في عام 2023؛ لاحظ كيف يكتسب محتوى الفيديو شعبية عبر الشبكات الاجتماعية، ويرجع ذلك إلى أنَّ الرسوم المتحركة تجذب انتباه الأشخاص بسرعة أكبر ولفترات زمنية أطول من الصور الثابتة.

إنَّه يثير اهتمام الناس ويجعلهم مهتمين بعلامتك التجارية، ويعد الفيديو، إلى جانب العبارة المناسبة التي تحث المستخدم على اتخاذ إجراء، عاملاً أساسياً لتوجيه جمهورك إلى موقع شركتك على الويب.

10. تحسين البحث الصوتي:

تحسين البحث الصوتي هو تقنية تُستخدم لتحسين ظهور المحتوى في نتائج البحث الصوتي، ويتطلب ذلك تحسين المحتوى لتسهيل العثور عليه، على سبيل المثال، استخدام الكلمات المفتاحية طويلة الذيل في المحادثات وهيكلة المحتوى باستخدام ترميز المخطط، المعروف أيضاً باسم الترميز الدلالي (H1،H2، إلخ).

قد يساعد تحسين البحث الصوتي أيضاً على إنشاء مقتطفات مميزة تزيد من ظهور موقعك للعملاء المحتمَلين، وسيؤدي تحسين موقعك على الويب تحديداً لعمليات البحث الصوتي إلى تحسين محرِّكات البحث في عام 2023.

إذا كنت لا تستثمر في تحسين البحث الصوتي لتعزيز جهود تحسين محرِّكات البحث، فستفقد فرصاً كبيرة، ومن المحتمل أن تشهد انخفاضاً حاداً في تصنيفات صفحات نتائج محرِّك البحث، وقد أعلن جوجل عن نموذج اللغة لتطبيقات الحوار لامدا (LaMDA) أول مرة في عام 2021 بغية فهم اللغة الطبيعية التي نستخدمها لإجراء محادثات منطقية عن أي موضوع.

11. روابط خلفية عالية الجودة:

تعد الروابط الخلفية هامة بالنسبة إلى تحسين محرِّكات البحث؛ لأنَّها تساعد محرِّكات البحث على تحديد مواقع الويب الأكثر صلة وموثوقية، ويمكن للروابط الخلفية تحسين تصنيف الدومين لموقعك على الويب وتحسين ترتيبه في صفحات نتائج محرِّك البحث.

يعد بناء الروابط جزءاً أساسياً من الحصول على روابط خلفية، وسيبقى هكذا في تحسين محرِّكات البحث في عام 2023، وتوجد عدة طرائق لبناء روابط خلفية، فيمكنك التواصل مع الشركات الأخرى في مجال تخصصك، أو إنشاء رسوم بيانية جذابة، أو كتابة مقال في مدونات أخرى.

من أشيع الطرائق للحصول على روابط خلفية هي عبر منصات مثل هارو (HARO) وتيركيل (Terkel)، فتساعدك هذه المنصات على التواصل مع المصادر ذات الصلة وخبراء المجال.

إضافة إلى ذلك، من المفيد ضمان أنَّ المحتوى مثير للاهتمام وملائم لجمهورك المستهدف عند بناء الروابط، وسيؤدي ذلك إلى زيادة الصلة بالباحثين الذين يجدون صفحتك من خلال الروابط الخلفية.

إضافة إلى الحصول على تلك الروابط التي تجلب لك الزيارات، ستستمر هذه العملية في عام 2023 في التوسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ويصبح من الضروري زيادة الوعي بالعلامة التجارية وتبادُل الأفكار، ونظراً لنقاط التواصل المتعددة التي قد يحتاجها المستهلكون للانتقال من الوعي بالعلامة التجارية إلى اتخاذ إجراء؛ يمكن لتحسين محرِّكات البحث تحسين الجودة الأساسية لإشارات المستخدم المرتبطة بالروابط التي لديهم ببساطة عن طريق الظهور أمام هذا الجمهور على قنوات أخرى، مثل يوتيوب (YouTube) وتويتر (Twitter).

12. جوجل ديسكفر (Google Discover):

هو موجز محتوى يظهر على صفحة جوجل الرئيسة لمستخدمي الهواتف المحمولة، ويوصي بالمحتوى بناءً على اهتمامات المستخدم وخياراته المفضلة، والتي يمكن أن تساعد على زيادة عدد الزيارات إلى موقع الويب.

من أجل تحسين ترتيب الموقع في محرِّكات البحث بنجاح، من الضروري إنتاج محتوى يركز على المستخدم مصمم تحديداً لموجز جوجل ديسكفر، ومع تطور الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، ستحتاج إلى الاستعداد للتغييرات للبقاء على اطلاع دائم باستراتيجيات تحسين محرِّكات البحث.

إضافة إلى ذلك، أصبح بإمكان وورد بريس (WordPress) الآن الوصول إلى البرنامج المساعد (البلوجين) جوجل ويب ستوريز (Google Web Stories)، فيسمح لك هذا المكون الإضافي بالحصول على زيارات إضافية من جوجل ديسكفر دون أي تكلفة.

13. الذكاء الاصطناعي (AI) والتعلم الآلي:

من المتوقع زيادة انتشار الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي في مجال تحسين محرِّكات البحث في عام 2023 مع ازدياد عدد الشركات التي تدرك الفوائد المحتملة لاستخدام هذه التقنيات لجهودها في التسويق الرقمي.

يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي في نشاطات مثل البحث عن الكلمات المفتاحية وبناء الروابط وصناعة المحتوى، وبالاستفادة من الأفكار المستندة إلى الذكاء الاصطناعي سيزداد فهمك لاحتياجات جمهورك المستهدف وخياراته المفضلة.

14. تحسين سرعة الصفحة:

يعد تحسين سرعة الصفحة لتحسين محرِّكات البحث أمراً هامَّاً لتحسين تجربة المستخدم، ويساعدك أيضاً على تحويل مزيد من الزوار إلى عملاء.

تَعُدُّ محرِّكات البحث سرعة استجابة الجوال إشارة يُحَدَّد على أساسها الترتيب؛ لذلك، يعد تحسين سرعة صفحتك لتسهيل عرض موقعك والتنقل فيه على الأجهزة المحمولة أمراً ضرورياً، ويمكنك استخدام جوجل بيج سبييد إنسايتس (Google PageSpeed ​​Insights) لإرشادك في أي مجال يحتاج إلى تحسين.

15. تحسين محرِّكات البحث تقنياً:

هي استراتيجية تُستخدم لتحسين ظهور موقعك في محرِّكات البحث تتجاوز مجرد سرعة الصفحة، وتتضمن هذه الاستراتيجية استخدام تقنيات مثل إنشاء شهادة إس إس إل (SSL)، وتحسين بنية عنوان الويب باستخدام الكلمات المفتاحية ذات الصلة، وخريطة الموقع الوصفية، وتشمل أيضاً تحسينات الخادم التي تساعد على الوصول إلى موقعك وفهرسته بطريقة أكثر فاعلية، وهذا يسهل على محرِّكات البحث اكتشاف موقعك على الويب.

16. تجربة المستخدم (UX):

تعد العلاقة بين تجربة المستخدم وتحسين محرِّكات البحث علاقة هامة جداً؛ لأنَّ محرِّكات البحث تضع تجربة المستخدم في الحسبان عند تصنيف مواقع الويب؛ لذا فإنَّ تحسين موقعك على الويب للتوافق مع الأجهزة المحمولة أمر ضروري لضمان ظهوره على جميع الأجهزة.

لتحسين سرعة الصفحات على الهاتف المحمول فوائد عديدة مثل تحسين تجربة العملاء وزيادة الإيرادات وتسهيل تفاعل العملاء مع موقعك على الويب.

17. تجربة العملاء:

يعدُّ التركيز على تجربة العميل عاملاً أساسياً في تحسين موقعك على الويب، وتؤدي تجارب العملاء الجيدة إلى ترتيب أعلى في محرِّكات البحث، وهذا يزيد من اقتراح متابعة محتواك للمستخدمين الآخرين، إضافة إلى ذلك، قد يساعد تحسين تجربة العميل على ضمان توافق الإجراءات المرغوبة مع النتائج المرجوة، وهذا يوفر رحلة إيجابية للعميل ويؤدي إلى زيادة الوعي بالعلامة التجارية، وكل هذا يسهم في تحسين نتائج محرِّك البحث عموماً وتعزيز العمل التجاري.

18. تحديثات خوارزمية جوجل:

تؤثر تحديثات خوارزمية جوجل تأثيراً كبير في تحسين محرِّكات البحث، فقد تؤثر في فاعلية جهود تحسين محرِّكات البحث وفي كيفية تصنيف مواقع الويب في صفحات نتائج محرِّك البحث.

أصبحت خوارزمية جوجل أكثر ذكاءً بمرور الوقت بفضل الذكاء الاصطناعي، فعند تحسين محرِّكات البحث، يجب أن تكون على دراية بهذه التحديثات؛ لأنَّها تتغير باستمرار؛ لذا ابق على اطلاع واضبط استراتيجياتك وفقاً لذلك إذا كنت تريد النجاح في تحسين محرِّكات البحث في عام 2023.

أكبر تغيير في عام 2023 غير متوقع، فقد يطرأ تحديث خوارزمية محرِّك البحث فجأة، وهذا يستدعي تعديل استراتيجيتك في تحسين محرِّكات البحث؛ لذلك، في عام 2023 سيكون من الهام مراقبة تحليلاتك بعناية والاستعداد لإجراء تغييرات إذا رأيت أنَّ تحديث الخوارزمية أضرَّ بترتيبك.

19. عمليات تدقيق تحسين محرِّكات البحث:

من الهام إجراء عمليات تدقيق دورية لتحسين محرِّكات البحث لتحديد أية أخطاء واكتشاف التوجهات التي قد تؤثر في جودة موقعك على الويب، فيساعدك القيام بذلك على ضمان تحسين ترتيب موقعك في صفحات نتائج محرِّكات البحث.

سيوفِّر لك إجراء عمليات تدقيق تحسين محرِّكات البحث أفكاراً مفيدة عن وضعك الحالي ونصائح لتحسينه، ويمكنك إجراء عمليات تدقيق دورية باستخدام أدوات مشرفي البحث من جوجل (Google Search Console).

20. إعادة استخدام المحتوى في قنوات مختلفة:

يتضمن هذا تعديل المحتوى الحالي لاستخدامه على منصات مختلفة، إنَّها طريقة رائعة للوصول إلى جمهور أوسع وتحسين المحتوى ليتلاءم مع القنوات المختلفة، وتساعد إعادة استخدام المحتوى على تحسين محرِّكات البحث عن طريق تلبية مبادئ جوجل الأساسية المتمثلة في إتاحة الوصول إلى المحتوى وضمان تجربة مستخدم جيدة، إضافة إلى ذلك، قد تساعد إعادة استخدام المحتوى الشائع العلامات التجارية على إعداد حملات تسويقية حديثة فعَّالة تتماشى مع تحديثات خوارزمية جوجل.

21. مواكبة أحدث التوجهات:

مواكبة أحدث التوجهات أمر هام في تحسين محرِّكات البحث للحفاظ على قدرتك التنافسية ولضمان أنَّ موقعك على الويب يزيد من إمكاناته، ويضمن لك تتبُّع التوجهات القادمة استخدام موقعك على الويب أحدث التقنيات.

يتضمَّن ذلك مراقبة أخبار المجال مثل المقالات التي تدور حول المعاملات بين الشركات، والبحث عن أفضل الممارسات الحالية واستخدام الأدوات، وبالبقاء على اطلاع والتكيف مع التقنيات الجديدة، من المرجح أن تنجح في تحسين محرِّكات البحث في عام 2023.

22. البيانات الأساسية للويب (Core Web Vitals):

تعدُّ البيانات الأساسية للويب هامة لتحسين محرِّكات البحث؛ لأنَّها توفر مقياساً موضوعياً لتجربة المستخدم، وقد تجعلها محرِّكات البحث عامل ترتيب قريباً، وتساعد البيانات جوجل على تقييم تجربة المستخدم التي تقدمها صفحات الويب، والتي يمكن أن تساعد على تحسين تصنيف موقعك على الويب.

في عام 2021، أُطلقت خوارزمية تجربة المستخدم وكانت البيانات الأساسية للويب إحدى إشاراتها؛ لهذا السبب، من الهام الانتباه إلى البيانات الأساسية للويب للنجاح في تحسين محرِّكات البحث في عام 2023.

23. تتبع إحصاءات الاستخدام:

تتبَّع إحصاءات الاستخدام على موقعك على الويب حتى تتمكن من تحسين أدائه، سيساعدك هذا أيضاً على معرفة الكلمات المفتاحية التي يتكرر استخدامها.

إضافة إلى ذلك، قد يساعد تتبع التفاعل على الوسائط الاجتماعية على قياس نجاح الحملات التسويقية وتحديد المجالات التي يلزم فيها مزيد من الاستثمار تماماً كما يساعد تتبع البيانات الوصفية على تحسين محرِّكات البحث لديك؛ لذلك، تتبَّع البيانات لمساعدتك على اتخاذ قرارات أفضل لحملات التسويق المستقبلية.

ما هو أكبر تغيير متوقع في مجال تحسين محرِّكات البحث في عام 2023؟

يستدعي التغيير الحاجة إلى التحسين، ومع تحسين محرِّكات البحث، لا يتوقف التغيير أبداً، وبسبب الأحداث العالمية في السنوات القليلة الماضية، ولا سيَّما الجائحة، ازداد التسوق والمبيعات عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم، ونمت استراتيجيات التسويق الرقمي بالتوازي مع ذلك واحتدمت المنافسة على الترتيب في صفحات نتائج محرِّك البحث.

في عام 2023، من المتوقع أن تستمر خوارزميات جوجل في التغير، وسيؤثر هذا أيضاً في التقدم الإضافي للذكاء الاصطناعي وبرامج التعلم الآلي، والشيء الهام الذي يجب ملاحظته هنا هو الذكاء “الاصطناعي”، ونتيجة لذلك، فإنَّ التحدي الذي ينتظرنا هو الاستمرار في تحسين المحتوى الذي يرغب به الناس.

أكبر تغيير هو قدرة الذكاء الاصطناعي على توليد النصوص، فهذه طريقة سهلة للغاية ورخيصة ولكنَّها أيضاً محفوفة بالمخاطر؛ لأنَّ الذكاء الاصطناعي في كثير من الأحيان يولد نهجاً عاماً لموضوع ما دون استكشافه وتوليد قيمة مضافة؛ بعبارة أخرى، على الرغم من أنَّ النص فريد من نوعه في حد ذاته، إلا أنَّه لا يضيف أي قيمة، وفي هذا الصدد، يعد توليدياً أكثر منه إبداعياً، ومن المحتمل جداً أن يجري جوجل بعض التغييرات لاكتشاف الصفحات المصمَّمة باستخدام أدوات الذكاء الاصطناعي، ومن ثم قد تنخفض تصنيفاتها انخفاضاً كبيراً.

في الختام:

بصرف النظر عن السنة أو الشهر أو اليوم، تبقى مواكبة التغييرات والتوجهات هي مفتاح النجاح في تحسين محرِّكات البحث؛ لذا لا تنتظر الغد، طبِّق الطرائق المذكورة آنفاً لتحسين محرِّكات البحث لتزيد من شعبية موقعك على الويب، ومن ثمَّ تحقيق أهدافك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى